نظام الأنذار المبكر
نظام الأنذار المبكر

يختلف معنى سوء الأحوال الجوية من منطقة إلى منطقة حيث تتركز الأهمية الكبرى لدولة قطر في حالات العواصف الرميلة ( الغبار) ، وكذلك الرطوبة، وضعف الرؤية ( الضباب ) والأمطار الرعدية المصحوبة بالرياح القوية او البردي والتيارات البحرية القوية والرياح وارتفاع الأمواج.

تحت إشراف السيد/ أحمد عبد الله – مدير إدارة الأرصاد الجوية وهي جزء فاعل في الهيئة العامة للطيران المدني في قطر وبجهود جميع موظفي الإدارة نفخر بأن نعلن بدء مشروع الاستراتيجية الجديدة لتوفير نظام إنذار مبكر للأرصاد الجوية لحكومة وشعب قطر و السلامة هي الهدف الأسمى والحفاظ على الأرواح والممتلكات هو شعارنا في هذا المشروع, والمرجو منه المراقبة والحد من تأثير المخاطر و التغييرات الجوية المتوقعة والإنذار بها في وقت مبكر مما يقلل من الخسائر الناتجة من هذه التغييرات.

ويهدف المشروع إلى جمع المعطيات الجوية والزلزالية من جميع أنحاء قطر ومحيطها، قبل معالجتها ونشر المعلومات الدقيقة في الوقت المناسب لجميع الجهات والأشخاص الذين يمكنهم الإستفادة من هذه المعلومات وإتخاذ تاقرار المناسب والإجراءات الوقائية كل في موقعه.

وسيقوم مركز العمليات بإستقبال البيانات من عدة مصادر منها الرادار,ومحطات الرصد الجوي ,محطات الرصد البحري والأقمار الصناعية و المعلومات العالمية و كذلك سيتم تزويد الطرق الرئيسية في البلاد بكميرات مراقبة على مدار الساعة ,كما سيتم الإستعانة بوحدة التنبؤات العددية فيما بعد عندما يبدأ المشروع بشكل فعلي للمساعدة في الحد من مخاطر تقلبات الطقس وذلك بالتنبية المبكر لها من خلال غرفة العمليات تعمل على مدار الساعة مزودة بأحدث التقنيات والكوادر البشرية المدربة والمؤهله والمدعومة بأفضل المستويات .

بيانات العوامات البحرية

محطة منصات الطقس

مراقبة الطريق

Meteorological Telecommunication System